نبذة عن العلاج الطبيعي

29 سبتمبر 2014

1884 مشاهدة

ما هو العلاج الطبيعي:

العلاج الطبيعي هو  أحد فروع الطب المهمة تقدم خدمات للأفراد من أجل تطوير والحفاظ على واعادة الحركة إلى الحد الأقصى والقدرة الوظيفية في جميع مراحل الحياة. يشمل هذا تقديم الخدمات في الظروف التي تكون فيها الحركة مهددة بسبب الشيخوخة أو الإصابات أو الأمراض أو العوامل البيئية.

يهتم العلاج الطبيعي بتحديد وتحسين جودة الحياة وإمكانية الحركة ضمن مجالات الوقاية والعلاج، والتأهيل وإعادة التأهيل. وينطوي العلاج الطبيعي على التفاعل بين اختصاصي العلاج الطبيعي والمرضى وغيرهم من المهنيين الصحيين والأسر ومقدمي الرعاية والمجتمعات المحلية في عملية حيث يتم تقييم إمكانية الحركة والأهداف المتفق عليها، باستخدام المعارف والمهارات الفريدة للعلاج الطبيعي [1] ويمارس العلاج الفيزيائي اختصاصي علاج طبيعي.

يستخدم اختصاصي العلاج الطبيعي تاريخ الفرد والفحص البدني للوصول إلى التشخيص ووضع خطة التدبير، وعند الضرورة، يدرجون نتائج الدراسات المختبرية والتصوير. ويمكن أيضاً استخدام الاختبار الكهربائي (مثل التخطيط الكهربائي للعضلات واختبار سرعة التوصيل العصبي).

للعلاج الطبيعي دور في تخفيف مضاعفات العديد من المشاكل الصحية التي يتعرض لها المريض مثل المشاكل المتعلقة في الجهاز العصبي المركزي، أو إصابات الأعصاب الطرفية، وأيضا في حالات المشاكل التي تحدث في العضلات والعظام، ومجال آخر هو مشاكل القلب والرئتين، وأيضا يمكن للعلاج الطبيعي أن يتدخل في بعض الأمراض الأطفال مثل الشلل الدماغي، وأيضا يتدخل في العديد من مشاكل الشيخوخة.  ، ويعمل اختصاصيو العلاج الطبيعي في العديد من الأماكن، مثل العيادات الخارجية أو المكاتب، ومرافق إعادة التأهيل للمرضى الداخليين ،ومرافق الرعاية الممتدة والمنازل الخاصة، والتعليم، والمراكز البحثية والمدارس ودور العجزة، وأماكن العمل الصناعية أو غيرها من البيئات المهنية.

وتختلف المؤهلات التعليمية اختلافاً كبيراً باختلاف البلد. على مدى يتراوح التعليم من بعض البلدان التي لديها القليل من التعليم النظامي إلى أخرى تتطلب شهادات الماجستير أو الدكتوراه.

^ Description of Physical Therapy – The World Confederation for Physical Therapy (WCPT)

الحاجه الى العلاج الطبيعي:

تتزايد الحاجة الى العلاج الطبيعي في مجالات الصحة المختلفة بشكل مطرد يربو بكثير على ما يمكن توفيره من عاملين مؤهلين في هذا المجال والعوامل كثيرة نذكر من بعضها ما يلي:

1-       التقدم السريع في المعرفة الطبية وفي تطبيق العلاج الطبيعي في منع وعلاج الحالات المتزايدة والمتنوعة 

2-      زيادة المعرفة بمشاكل الامراض المزمنة والاعاقات الجسدية والعقلية والتي نتج عنها امتداد سريع في برامج الرعاية الصحية مشتملة على التأهيل لكل الفئات العمرية 

3-       تطوير برامج العلاج الطبيعي على المستوى المحلي والدولي في الاقسام الصحية كنتيجة لتحديث انظمة الرعاية الصحية في جميع أنحاء العالم 

4-      لدراية المتزايدة وفهم ان العناية بالمرضى المزمنين تتطلب طرق محددة وتخصصية تأخذ في الحسبان الأوجه النفسية والاجتماعية والتعليمية والمهنية للحالة الطبية 

5-      زيادة احتياجات البرامج التعليمية وطلبها للخدمات الاستشارية والتعليمية لاختصاصي العلاج الطبيعي.
وتختلف المؤهلات التعليمية اختلافا كبيرا باختلاف البلد. على مدى يتراوح التعليم من بعض البلدان التي لديها القليل من التعليم النظامي للآخرين تتطلب شهادات الماجستير أو الدكتوراه